شبكة فيتو

المنظمات غير الحكومية

screenshot_3

مؤسسات الأبحاث والمنظمات الثقافية

تم تأسيس جمعية الصحفيين والكتاب في اسطنبول عام 1994م كمنظمة غير حكومية. وكان فتح الله غولن هو العضو المؤسس، كما عمل كرئيس فخري منذ ذلك الحين. والقصد منها مكتوب كالتالي: “تعزيز التعايش السلمي من خلال الحوار والتفاهم على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي”.

وتعمل الجمعية في العديد من الدول حول العالم بما فيها أذربيجان وروسيا البيضاء واستونيا وجورجيا وكازاخستان والاتحاد الروسي وأوكرانيا. وقد تم إغلاق فرع الجمعية في تركيا في 23 يوليو/تموز 2016م في إطار تحقيقات انقلاب 15 يوليو/تموز، والتحقيقات تتابع عملها. وتنفذ الجمعية أنشطتها من خلال خمس منصات: منصة أبانت ومنصة الحوار بين الثقافات ومنصة ميديا لوغ ومنصة النساء ومنصة الحوار الأوروبي الآسيوي، ومنحت الجمعية المركز الاستشاري العام لدى المجلس الاجتماعي والاقتصادي للأمم المتحدة (إيكوسوك) في 2012م.

 

screenshot_6

كما يعد الائتلاف من أجل القيم المشتركة (شيرد فاليوس) منظمة غير ربحية، تعمل كصوت للمنظمات المدنية والخدمية المرتبطة بحركة “الخدمة” في الولايات المتحدة، وفقاً لموقعها الإلكتروني. وتوجد ست مؤسسات أعضاء تنتمي إلى ائتلاف القيم المشتركة.

screenshot_3

ومؤسسة “أتلانتك” هي منظمة غير ربحية مستوحاة من غولن، وتهدف إلى تيسير الحوار في جنوب شرق الولايات المتحدة، مقرها في أتلانتا، لكن لديها فروع في فلوريدا بألاباما، وتينيسي وجنوب كارولينا. وينظم معهد أتلانتك منتديات قيادية لطلاب الجامعات والكليات، ومسابقة سنوية للفن والمقال لطلاب المدارس الثانوية والمتوسطة ورحلات أكاديمية. ويقدم قسم الأسئلة المتكررة إجابات حول غولن وجماعته.

ضاً، تم تأسيس منتدى الرومي في 1999م، وينظم المنتدى مؤتمرات وحلقات نقاش وانخراط في المجتمع ووجبات غداء ومنشورات ومنح دراسية وأنشطة أخرى من أجل “تعزيز الحوار بين الثقافات وتفعيل التفكير وتبادل الآراء” حول مواضيع مثل التعددية والحوار بين الأديان وبين الثقافات، وفقاً لموقعهم الإلكتروني. وإن رئيسه الفخري فتح الله غولن، وتوجد أقسام خاصة في الموقع مخصصة لحياة غولن الخاصة وتعاليمه وحركته. وتقع مقرات المنتدى في العاصمة واشنطن بفروع محلية في ماريلاند وكنتاكي وديلاوير ونورث كارولينا وفيرجينيا.

ومعهد الباسفيك المؤسس في 2003م يهدف إلى رفع الوعي بالخدمة المجتمعية من خلال حملات حول الفقر والتعليم والصراع المجتمعي.

ومعهد الحوار الجنوب غربي هو منظمة تهدف إلى القضاء على التنميط والمحاباة والتعصب. وينظم المعهد منتديات وحلقات ومؤتمرات وندوات ورحلات تبادل ثقافي. يفتتح الموقع الإلكتروني بمقابلة لقناة سي إن إن مع فتح الله غولن. مقرها في تكساس ولديها فروع محلية في أنحاء الولايات المتحدة.

ومؤسسة نياغرا مقرها في شيكاغو، تهدف إلى “تعزيز التماسك الاجتماعي عبر الحوارات المدنية والعلاقات المستمرة بين الناس من مختلف الثقافات والأديان”، وفقاً لموقعها الإلكتروني. ويوجد قسم خاص في الموقع مخصص لفتح الله غولن الذي عمل كرئيس فخري للمؤسسة منذ 2004م. وتنظم المؤسسة حلقات ومؤتمرات ورحلات إلى تركيا.

screenshot_7

معهد جزر السلام، مقره في نيويورك “يعمل كمنتدى للحوار المفتوح والتعاون والتسامح لتوحيد الناس من مختلف الخلفيات”. ويعمل فتح الله غولن كرئيس فخري للمعهد، ولديه خمسة فروع محلية في الولايات المتحدة.

دار رين دروب (قطرة مطر) التركي تم تأسيسها من قبل أميركيين أتراك في هوستن بتكساس في 2000م. تعمل الدار كمحور لأنشطة غولن الثقافية في الولايات المتحدة. وتشتغل في ست ولايات: تكساس وأركانساس وكانساس وميسيسيبي ونيو ميكسيكو وأوكلاهوما. مقرها في مساكن هوستون والعديد من المؤسسات التي أسسها أتباع غولن مثل مركز توركواز.

وتم تأسيس مركز توركواز في 2008م بتبرعات من أتباع غولن، وتذهب الأموال “لدفع المنح الدراسية للطلاب ولتجهيز رأس مال للمدارس الجديدة ولإرسال مجموعة من الأميركيين ذوي النفوذ لرحلات مدتها أسبوعين إلى تركيا أو لرعاية مؤتمر أكاديمي مخصص لفتح الله غولن”، وفقاً للدكتور جوشا هندريك.

ومعهد الحوار بين الأديان يقع في مركز توركواز، أسسه فتح الله غولن بنفسه وفقاً لوثائق المحكمة. ويرعى محاضرات حول العلاقات بين الأديان ويمول معهد غولن في جامعة هوستون.

ومؤسسة رين دروب تنظم مجموعة كبيرة من الأحداث الثقافية وتقدم دروساً في اللغة التركية والإنجليزية، كما تساعد هؤلاء المحتاجين من خلال منظمتها الخيرية الأيدي المساعدة (هيلبينغ هاندز)، ونظمت أيضاً رحلات إلى تركيا. لقراءة المزيد حول الرحلات الممولة غولنياً انقر هنا.

Turquoise Center
مركز توركواز في هوستون

الجمعيات الخيرية التابعة لغولن

بعيداً عن المؤسسات البحثية، يوجد أيضاً جمعيات خيرية أسسها  الغولنيون. (كيمسي يوك مو؟) والتي تعني هل من أحد هنا؟ وهي منظمة تنمية ومساعدة إنسانية دولية تقع في تركيا بـ31 فرع، وتقدم الإغاثة الإنسانية في أنحاء 113 دولة.

وكشف تقرير صدر بعد تفتيش من قبل وزارة الداخلية مخالفات معينة لجمعية “كيمسي يوك مو” الخيرية التابعة لغولن،  ووفقاً للتقرير فإن الجمعية لم تسجل تبرعات في حسابها البنكي وأخذت التبرعات إلى خارج البلد دون علم مؤسسات الدولة المختصة.

وقال التقرير إن المؤسسة أقامت حملة تبرع للمواطنين المحتاجين وجمعت 30000 ليرة تركية، لكنها لم تقدم التبرعات للمواطنين.

واستناداً على ذلك، منع قرار مجلس الوزراء الجمعية الخيرية من مزاولة جمع التبرعات في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2014م. وأغلقت في يوليو/تموز 2016م بتهم من قبيل غسيل جماعة غولن للأموال. واتهمت الجماعة أيضاً بتحويل أموال “كيمسي يوك مو” لتبرعات سياسية في الولايات المتحدة حيث يقيم زعيم الجماعة فتح الله غولن.

وهناك جمعية خيرية أخرى تابعة لغولن هي “هيلبينغ هاندز” (الأيدي المعينة) للإغاثة والتنمية، تأسست في 2005م. “استجابت لمعاناة البشر في حالات الكوارث والطوارئ في أنحاء العالم.” مقراتها في ميتشغان، ولديها 15 فرعاً محلياً في كل مكان من الولايات المتحدة.

Helping Hand' website
موقع هيلبينغ هاندز الإلكتروني
Videos
Report on Fetullah Terror Organization's (FETO) Involvement in the 15 July Failed Coup

تابعونا