شبكة فيتو

شبكة فيتو: نظرة عامة

networks

منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو/تموز، أصبح اسم الزعيم الديني التركي، فتح الله غولن البالغ من العمر 75 عامًا والمقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، مسموعاً بشكل متكرر. غولن الذي يواجه تهمة تنظيم الانقلاب هو مؤسس حركة تسمى “الخدمة”.  وبعد اجتماع مجلس الأمن الوطني في مايو/أيار 2016م، أعلنت الحكومة ُالتركية الحركةَ منظمة إرهابيةً وسمتها منظمة فتح الله غولن الإرهابية (فيتو)، كما أن تغلغل أتباع (فيتو) في مؤسسات الدولة ومحاولتهم الإطاحة بالحكومة المنتخبة ديمقراطياً في ديسمبر/كانون الأول 2013م يُعتبر قضيةً شعبيةً.

أنشأ غولن حركته بداية السبعينيات في تركيا، ثم أصبحت عالمية في التسعينيات، واليوم يقال إن لدى الحركة شبكة واسعة حول العالم؛ لديها مراكز تعليمية محلية وعالمية ومنظمات غير حكومية وقنوات تلفزيونية ومستشفيات وبنك وشركات تأمين عديدة، انتشار الحركة بهذا الشكل يطرح العديد من الأسئلة: من هو فتح الله غولن، الرجل الذي يعتقد أنه وراء الانقلاب؟ ماهي الآليات التي من خلالها نمت شبكة  المؤسسات هذه من مدارس إلى بنوك وشركات التأمين على الصعيد الوطني وعالمياً؟ وكم يبلغ حجمها؟

وُلد فتح الله غولن في 27 أبريل/نيسان 1941م في المدينة الشرقية أرضروم بتركيا، بدأ المدرسة الأساسية في 1946م، إلا أن دراسته النظامية انتهت عندما انتقلت أسرته إلى قرية لتعيين والده إماماً. وفي القرية تلقى تعليم إسلامي في ‘المدرسة’ حتى 1959م، وحفظ القرآن في عمر 10 سنوات. عين كإمام رئيسي في مدينة إزمير في 1966م وبقي هناك لمدة خمس سنوات.

وخلال فترة إقامته في إزمير قدم خطباً إسلامية في العديد من المدن في منطقة بحر إيجه شرق تركيا، وتم اعتقاله في 1971م من قبل المجلس العسكري للانقلاب السابق وقضى سبعة أشهر في السجن بتهمة القيام بأنشطة رجعية، عمل غولن إماماً في عدة مدن خلال السنوات اللاحقة، وفي 1979م بدأ بكتابة افتتاحيات للمجلة الشهرية سيزنتي (الينبوع) ونشرها أتباعه.

تقاعد غولن كإمام في 1981م من رئاسة الشؤون الدينية، وهي مؤسسة رسمية حكومية، وتزامن ظهور ونمو حركته في الثمانينيات والتسعينيات بأموال جُمعت من أتباعه، وسلع تم توزيعها في أنحاء الوطن. وأنشأت الحركة مؤسساتها التعليمية ووسائلها الإعلامية ومنظماتها غير الحكومية وبنوكها وشركاتها التأمينية والشركات التجارية في السنوات اللاحقة، إلى أن تم اتهام الحركة بالتغلغل في مؤسسات الدولة المهمة مثل السلك القضائي والشرطة وقوات الأمن والجيش.

تُسمى الوحدة الأساسية للحركة “مساكن النور”، أو باللغة التركية (إشك إفلاري)، والتي تم تأسيسها في إزمير من قبل غولن نفسه عبر الموارد المالية التي جُمعت من حضور الجامع الذي كان يعمل فيه، وكان يُسمح للطلاب بالبقاء في هذه المساكن بشرط امتثالهم لعدد من القواعد المكتوبة والمقررة من قبل غولن شخصياً. وفي عام 1970م ارتفع عدد هذه المساكن إلى 12، وتم تأسيس أول مدرسة، مدرسة يمانلار الثانوية في 1982م، وأول صحيفة ناطقة بإسم الحركة هي صحيفة “زمان” في 1986م، كما تم تأسيس أول مدرسة دولية في أذربيجان في 1991م، وأول قناة تلفزيونية “سمان يولو” بدأت بثها في 1993م. وبعد ذلك بعام، تم إضافة وكالة جيهان للأنباء إلى الازدهار الحديث لشبكة غولن. وشهدت السنوات التالية التوسع الكبير للشبكة، والذي تم تفصيله هنا.

ولمعرفة المزيد عن الذراع الإعلامي للحركة انقر هنا، وعن التعليم هنا، وعن الموارد المالية هنا، وحول المنظمات غير الحكومية هنا.

Videos
Report on Fetullah Terror Organization's (FETO) Involvement in the 15 July Failed Coup

تابعونا