جرائم قتل فيتو

البروفيسور نجيب هابلميت أوغلو

hablemitoglu-sorusturmasi-13-yil-sonra-yeniden-aci-1879161

كان نجيب هابلميت أوغلو، أستاذ التاريخ في جامعة أنقرة، ناقداً معروفاً لحركة غولن. وانتقد الحركة علناً في برنامج تلفزيوني تم بثه محلياً في 1999م.

وكان أوغلو مشاركاً في بحث يتعلق بأنشطة الجمعيات والمؤسسات الأجنبية في تركيا، كما أنه قبل اغتياله كان يعمل على كتاب بعنوان الخلد Köstebek)) الذي قال فيه إن أتباع فتح الله غولن كانوا ينظمون تشكيلات غير مشروعة من خلال بيروقراطية الدولة.

وكتب في مقدمة كتابه متسائلاً “من كان يستطيع تخيل أنه تمكنوا من التنظيم داخل وكالات الاستخبارات التي من المفترض أنها تقاتل ضدهم، وأنهم تمكنوا من أن يصبحوا أقوياء جداً ليمكن استخدامهم (من قبل آخرين) في مواجهة هؤلاء الذين يدافعون عن سلطة الدولة؟ إن هذا الخلد قصة خيانة”.

وكنتيجة لتصريحاته وبحوثه العلنية حول أنشطة الحركة، كان هابلميت أوغلو يتلقى تهديدات وكان ضحية لحملة تشهير من قبل صحف موالية لفيتو. وسجلت لقطات في كاميرا مراقبة مغادرة هابلميت أوغلو لسوبر ماركت محلي عشية 18 كانون الأول/ديسمبر 2002م، حيث يشتبه أنه تم اغتياله خارج منزله بعد ذلك بدقائق.

Videos
Report on Fetullah Terror Organization's (FETO) Involvement in the 15 July Failed Coup

تابعونا