دولة فيتو العميقة

أزمة وكالة الاستخبارات الوطنية

رئيس وكالة الاستخبارات الوطنية هاكان فيدان

استُدعي، في شباط/فبراير 2012م، المدعون العموميون الأعضاءَ الكبار في جهاز الاستخبارات التركي، بمن فيهم رئيس وكالة الاستخبارات الوطنية هاكان فيدان، كجزء من التحقيقات الجارية حول المنظمات الموالية لحزب العمال الكردستاني (بي كا كا) غير المشروع. الاستدعاء الصادر من قبل المدعي العام كان مخالفاً للقوانين ذات الصلة، والتي تشترط على أن رئيس وكالة الاستخبارات لا تتم مساءلته إلا من قبل السلطات القضائية وبإذن من رئيس الوزراء، ولذلك اختار المدعي العام يوماً كان يخضع فيه رئيس الوزراء حينها رجب طيب أردوغان لعملية جراحية، وأُصدرت الاستدعاءات دون علم نائب عام اسطنبول المحلي.

وصدرت الاستدعاءات فيما يتعلق بالمحادثات بين وكالة الاستخبارات التركية وحزب العمال الكردستاني (بي كا كا) بخصوص كيفية إنهاء الصراع المسلح للبي كا كا ذي الثلاثين عاماً. وقيل إن أعضاء في الوكالة كانوا متورطين في دعم أنشطة لمنظمات مرتبطة بالبي كا كا، وتبع ذلك حملة في أجهزة إعلام موالية لفيتو سعت إلى تشويه اسم فيدان عبر الادعاء بأنه كان عميلاً سرياً لدولة أجنبية.

Videos
Report on Fetullah Terror Organization's (FETO) Involvement in the 15 July Failed Coup

Follow Us