دولة فيتو العميقة

فضيحة مراقبة الجمهور

manset10715-ke1anvghqv1a3slutlbj

برزت أكبر لائحة اتهام بمراقبة الجمهور في تاريخ تركيا في فبراير/شباط 2014م، حيث قام الضباط المنحازين لفيتو داخل أجهزة الاستخبارات بحملة مراقبة للجمهور ضد شريحة واسعة من المجتمع على أساس لائحة اتهام حضّرها مدعون متحيزون لفيتو مثل عدنان تشيمان وآدم أوزجان اللذان ادّعى أن هؤلاء الذين تتم مراقبتهم أعضاءٌ في منظمات إرهابية. تشيمان في الوقت الحالي هارب من القانون، وأوزجان تحت التحقيق. كما استهدفت حملة المراقبة كبار الساسة كرئيس الوزراء أردوغان ورجال الأعمال الرواد والصحفيين وناشطي المجتمع المدني وكتاب وفنانين. وقد ورد أن أكثر من 7000 كانوا موضع مراقبة.

وبدأت هذه المؤامرة بعد تسلم الشرطة بلاغ مجهول ادعى أن رئيس الوزراء أردوغان ومساعديه كانوا جزءاً من منظمات غير مشروعة يطلق عليها اسم “جماعة السلام الإرهابية”، وبعد ذلك تم تسجيل جميع مكالمات رئيس الوزراء التلفونية من قبل ضباط الشرطة المنحازين لفيتو من 2011م فصاعداً.

Videos
Report on Fetullah Terror Organization's (FETO) Involvement in the 15 July Failed Coup

تابعونا